%d9%81%d9%82%d8%af%d8%a7%d9%86-%d8%b4%d9%87%d9%8a%d8%a9-1

فقدان الشهية عند الأطفال

تعتبر مشكلة فقدان الشهية عند الأطفال من المشاكل المقلقة لدى الأم، حيث يبدأ الطفل برفض الطعام، وتحاول الأم جاهدة أن ترغم طفلها على تناول الطعام لكن بدون جدوى، وتلجأ في بعض الأحيان إلى إعطاء طفلها أدوية موجودة في الصيدليّات، لكنها لا تعتبر حلاً ممتازاً نظراً لاحتواء الحبوب على مواد كيماوية ضارة بالطفل، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب فقدان الشهية، وأفضل فاتح للشهية للأطفال طبيعي. أسباب فقدان الشهية ظهور الأسنان: وتعتبر من أصعب المشاكل التي تواجه الطفل، لأنه يبدأ بالانزعاج والألم بشكلٍ كبير، وقد يتعرض أحياناً إلى القيء، وبالتالي إلى يفقد شهيته نحو الطعام. الديدان المعوية: يتعرض الطفل في بعض الأحيان إلى فايروسات متعدّدة تصيب المعدة ولعل أهمّها الديدان المعوية، والتي بدورها تزيد من مشكلة القيء والإسهال لدى الطفل، وبالتالي يفقد شهيته نحو الطعام. شرب كمية كبيرة من الماء والتي بدورها تزيد من الشعور بالشبع. الإصابة ببعض الأمراض مثل الإنفلونزا، والحمى وغيرها. ارتفاع درجة حرارة الجسم. فقر الدم أو الأنيميا: يؤدي انخفاض معدل الحديد في جسم الطفل إلى فقدان شهيّته نحو الطعام. التهاب الحلق: يؤدي التهاب الحلق، أو تورم في الغدد الدرقيّة إلى فقدان الشهية لدى الطفل. لفت الانتباه: يسعى الطفل في بعض الأحيان إلى لفت الانتباه حوله، فيمتنع عن تناول الطعام. التطعيم: يسبب التطعيم في بعض الأحيان إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل، وبالتالي يفقد شهيّته نحو الطّعام. أفضل فاتح شهية طبيعي البندورة: وتعتبر البندورة من الأغذية الهامة لجسم الطفل، ويعود السبب إلى احتوائها على فيتامين أ، وفيتامين ب، كما تحتوي على نسبة كبيرة من الحديد، والفسفور، والكالسيوم. البصل: يعتبر البصل من الأغذية الصحية التي تساعد على تطهير معدة الطفل، حيث يحتوي على فيتامين أ، وفيتامين جـ، بالإضافة إلى احتوائه على العديد من العناصر مثل الكالسيوم، والفسفور، بالإضافة إلى الحديد. السبانخ: يحتوي السبانخ على نسبة كبيرة من الحديد، وبالتالي يساعد على فتح الشهية بفعاليّة. مغلي الحلبة. الباذنجان. الخس. السلطات بأنواعها وخاصة السلطة الخضراء. التمر مع الحليب. الموز والتفاح. المشروبات الطبيعية الساخنة مثل اليانسون، والزنجبيل، وحبة البركة، والقرفة، بالإضافة إلى الزعتر. العسل الأسود. نصائح لتجنب فقدان شهية الأطفال عدم الإلحاح على الطفل بتناول أطعمة لا يرغبها. عدم إجبار الطفل على تناول كميات كبيرة من الطعام. السماح للطفل بالمساعدة أثناء إعداد وتحضير الطعام. إعداد الوجبات بطرق مميزة، مثل إمكانية تشّكيل الفواكه على أشكال محببة لدى الطفل. ضرورة